1. دار الافتاء الاخلاص کراچی
  2. زکوة و صدقات

ساڑھے تین تولے سونا اور ایک لاکھ رقم پر زکوۃ

سوال

مفتی صاحب ! ساڑھے 3 تولے سونا ہو اور 1 لاکھ رقم ہو تو کیا اس پر زکوۃ واجب ہے؟

جواب

چونکہ آج کے دور میں ساڑھے تین تولے سونا اور ایک لاکھ روپے کی مالیت ساڑھے باون تولے چاندی (نصاب زکوۃ) کی قیمت سے زیادہ ہے، اس لیے ساڑھے تین تولے سونے اور ایک لاکھ روپے پر زکوۃ واجب ہوگی، بشرطیکہ زکوۃ کے واجب ہونے کی دیگر شرائط بھی پائی جائیں۔

واضح رہے کہ کسی شخص کی ملکیت میں صرف سونا ہو اور دیگر اموال زکوۃ نہ ہوں٬ تو ایسی صورت میں سونے کی زکوۃ کا نصاب ساڑھے سات تولہ سونا ہے٬ لیکن اگر سونے کے ساتھ دیگر اموال زکوۃ بھی موجود ہوں (جیساکہ مذکورہ صورت میں سونے کے ساتھ نقد رقم بھی ہے)٬ تو ایسی صورت میں چاندی والے نصاب یعنی ساڑھے باون تولہ چاندی کا اعتبار ہوگا۔

۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔
دلائل:

کما فی بدائع الصنائع:

"فأما إذا كان له الصنفان جميعاً فإن لم يكن كل واحد منهما نصاباً بأن كان له عشرة مثاقيل ومائة درهم، فإنه يضم أحدهما إلى الآخر في حق تكميل النصاب عندنا... (ولنا) ما روي عن بكير بن عبد الله بن الأشج أنه قال: مضت السنة من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم بضم الذهب إلى الفضة والفضة إلى الذهب في إخراج الزكاة ؛ ولأنهما مالان متحدان في المعنى الذي تعلق به وجوب الزكاة فيهما وهو الإعداد للتجارة بأصل الخلقة والثمنية، فكانا في حكم الزكاة كجنس واحد ؛ ولهذا اتفق الواجب فيهما وهو ربع العشر على كل حال وإنما يتفق الواجب عند اتحاد المال.
وأما عند الاختلاف فيختلف الواجب وإذا اتحد المالان معنىً فلايعتبر اختلاف الصورة كعروض التجارة، ولهذا يكمل نصاب كل واحد منهما بعروض التجارة ولايعتبر اختلاف الصورة، كما إذا كان له أقل من عشرين مثقالاً وأقل من مائتي درهم وله عروض للتجارة ونقد البلد في الدراهم والدنانير سواء، فإن شاء كمل به نصاب الذهب وإن شاء كمل به نصاب الفضة، وصار كالسود مع البيض، بخلاف السوائم؛ لأن الحكم هناك متعلق بالصورة والمعنى وهما مختلفان صورة ومعنى فتعذر تكميل نصاب أحدهما بالآخر".

(ج:2، ص:19، ط: دار الکتب العلمیۃ)

وفیہ ایضاً:

أما الأثمان المطلقة وهي الذهب والفضة أما قدر النصاب فيهما فالأمر لا يخلو إما أن يكون له فضة مفردة أو ذهب مفرد أو اجتمع له الصنفان جميعا، فإن كان له فضة مفردة فلا زكاة فيها حتى تبلغ مائتي درهم وزنا۔۔۔۔هذا إذا كان له فضة مفردة، فأما إذا كان له ذهب مفرد فلا شيء فيه حتى يبلغ عشرين مثقالا فإذا بلغ عشرين مثقالا ففيه نصف مثقال؛ لما روي في حديث عمرو بن حزم «والذهب ما لم يبلغ قيمته مائتي درهم فلا صدقة فيه فإذا بلغ قيمته مائتي درهم ففيه ربع العشر»

(ج: 2، ص: 16, 18، ط: دار الکتب العلمیۃ)

واللہ تعالٰی اعلم بالصواب
دارالافتاء الاخلاص، کراچی


ماخذ :دار الافتاء الاخلاص کراچی
فتوی نمبر :8126


فتوی پرنٹ