1. دار الافتاء الاخلاص کراچی
  2. میت و جنازہ

بوسیدہ قبرستان پر بلڈوزر چلا کر نئے قبریں بنانے کا حکم

سوال

مفتی صاحب ! ہمارے گاؤں میں نہایت قدیم قبرستان ہے، جس میں بہت سی قبروں کے نشان مٹ چکے ہیں، گاؤں کے کچھ لوگ چاہتے ہیں کہ قبرستان پہ بلڈوزر چلا کر ساری زمین برابر کردی جائے اور نئے سرے سے قبرستان کو شروع کیا جائے، کیا ایسا کرنا شریعت میں جائز ہے؟

جواب

واضح رہے کہ مذکورہ قبرستان کی جو قبریں اتنی پرانی ہوچکی ہوں کہ ان کے بارے میں ظن غالب ہو کہ ان کے مردوں کی ہڈیاں بوسیدہ ہوکر مٹی بن چکی ہوں گی اور ان کے آثار ختم ہوچکے ہوں گے، تو ان قبروں کو برابر کرکے ان میں نئے مردوں کو دفن کرنا جائز ہے، البتہ اگر اس قبرستان میں نئی اور پرانی دونوں قسم کی قبریں موجود ہیں٬ تو مجموعی طور پر سارے قبرستان پر بلڈوزر چلانا درست نہیں ہے۔

۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔
دلائل:

کما فی الشامیۃ:

لايدفن اثنان في قبر إلا لضرورة، وهذا في الابتداء، وكذا بعده. قال في الفتح: ولا يحفر قبر لدفن آخر إلا إن بلي الأول فلم يبق له عظم، إلا أن لا يوجد، فتضم عظام الأول، ويجعل بينهما حاجز من تراب. ويكره الدفن في الفساقي اهـ وهي كبيت معقود بالبناء يسع جماعةً قياماً لمخالفتها السنة، إمداد. والكراهة فيها من وجوه: عدم اللحد، ودفن الجماعة في قبر واحد بلا ضرورة، واختلاط الرجال بالنساء بلا حاجز، وتجصيصها، والبناء عليها، بحر. قال في الحلية: وخصوصاً إن كان فيها ميت لم يبل؛ وما يفعله جهلة الحفارين من نبش القبور التي لم تبل أربابها، وإدخال أجانب عليهم فهو من المنكر الظاهر، وليس من الضرورة المبيحة لجمع ميتين فأكثر ابتداءً في قبر واحد قصد دفن الرجل مع قريبه أو ضيق المحل في تلك المقبرة مع وجود غيرها، وإن كانت مما يتبرك بالدفن فيها فضلاً عن كون ذلك ونحوه مبيحاً للنبش، وإدخال البعض على البعض قبل البلى مع ما فيه من هتك حرمة الميت الأول، وتفريق أجزائه، فالحذر من ذلك اهـ: وقال الزيلعي: ولو بلي الميت وصار تراباً جاز دفن غيره في قبره وزرعه والبناء عليه اهـ. قال في الإمداد: ويخالفه ما في التتارخانية: إذا صار الميت تراباً في القبر يكره دفن غيره في قبره ؛ لأن الحرمة باقية، وإن جمعوا عظامه في ناحية، ثم دفن غيره فيه تبركاً بالجيران الصالحين، ويوجد موضع فارغ يكره ذلك. اهـ. قلت: لكن في هذا مشقة عظيمة، فالأولى إناطة الجواز بالبلى؛ إذ لا يمكن أن يعد لكل ميت قبر لا يدفن فيه غيره، وإن صار الأول تراباً لاسيما في الأمصار الكبيرة الجامعة، وإلا لزم أن تعم القبور السهل والوعر، على أن المنع من الحفر إلى أن يبقى عظم عسر جداً وإن أمكن ذلك لبعض الناس، لكن الكلام في جعله حكماً عاماً لكل أحد، فتأمل

(ج:2،ص:233،ط:دار الفکر)

واللہ تعالٰی اعلم بالصواب
دارالافتاء الاخلاص، کراچی


ماخذ :دار الافتاء الاخلاص کراچی
فتوی نمبر :8123


فتوی پرنٹ