1. دار الافتاء الاخلاص کراچی
  2. نماز

سفر میں سنتیں اور نوافل پڑھنے کا حکم

سوال

السلام علیکم، حضرت ! کیا قصر نماز میں سنت اور نوافل پڑھنے چاہیں؟ وضاحت فرما دیں۔

جواب

سفر کی حالت میں سنتوں اور نوافل کی ادائیگی کے بارے میں تفصیل یہ ہے کہ اگر سفر کے دوران کسی جگہ ٹھہرے ہوئے ہوں اور اطمینان کی حالت ہو، تو سنتیں اور نوافل پڑھ لینا افضل ہے، اور اگر جلدی ہو یا سفر جاری ہو، تو سنتیں اور نوافل چھوڑ دینے میں بھی کوئی حرج نہیں ہے، البتہ چونکہ فجر کی سنتوں کے متعلق بہت زیادہ تاکید آئی ہے، اس لیے کوشش کرنی چاہیے کہ وہ حالتِ سفر میں بھی نہ چھوٹنے پائے، لیکن اگر نہیں پڑھ پایا، تو گنہگار نہیں ہوگا۔

۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔

دلائل:

کما فی شرح معانی الآثار:

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لا تتركوا ركعتي الفجر ولو طردتكم الخيل»

قال: حدثني عطاء، عن عبيد بن عمير، عن عائشة، رضي الله عنها قالت: «إن رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يكن على شيء من النوافل أشد معاهدة منه على الركعتين قبل الفجر»

عن عائشة، رضي الله عنها قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ركعتا الفجر خير من الدنيا وما فيها» قال أبو جعفر: فلما كانت أشرف التطوع كان أولى بهما أن يفعل فيهما أشرف ما يفعل في التطوع

(ج: 1، ص: 300,299، ط: عالم الکتب)

وکذا فی الدر المختار مع رد المحتار:

(ويأتي) المسافر (بالسنن) إن كان (في حال أمن وقرار وإلا) بأن كان في خوف وفرار (لا) يأتي بها هو المختار لأنه ترك لعذر تجنيس، قيل إلا سنة الفجر

(قوله هو المختار) وقيل الأفضل الترك ترخيصا، وقيل الفعل تقربا. وقال الهندواني: الفعل حال النزول والترك حال السير، وقيل يصلي سنة الفجر خاصة، وقيل سنة المغرب أيضا بحر قال في شرح المنية والأعدل ما قاله الهندواني. اهـ.

(ج: 2، ص: 131، ط: دار الفکر)

وفی الھندیۃ:

ولا قصر في السنن، كذا في محيط السرخسي، وبعضهم جوزوا للمسافر ترك السنن والمختار أنه لا يأتي بها في حال الخوف ويأتي بها في حال القرار والأمن، هكذا في الوجيز للكردري

(ج: 1، ص: 139، ط: دار الفکر)

کذا فی البحر الرائق شرح كنز الدقائق:

"واختلفوا في ترك السنن في السفر، فقيل: الأفضل هو الترك ترخيصاً، وقيل: الفعل تقرباً.
وقال الهندواني: الفعل حال النزول، والترك حال السير. وقيل: يصلي سنة الفجر خاصةً. وقيل: سنة المغرب أيضاً.
وفي التجنيس: والمختار أنه إن كان حال أمن وقرار يأتي بها؛ لأنها شرعت مكملات، والمسافر إليه محتاج، وإن كان حال خوف لايأتي بها؛ لأنه ترك بعذر اهـ".

(ج: 2، ص: 141)

واللہ تعالٰی اعلم بالصواب
دارالافتاء الاخلاص، کراچی


ماخذ :دار الافتاء الاخلاص کراچی
فتوی نمبر :8002


فتوی پرنٹ