1. دار الافتاء جامعۃ العلوم الاسلامیۃ بنوری ٹاؤن
  2. حقوق و معاشرت
  3. باہمی حقوق
  4. اولاد کے حقوق

ضرار نام رکھنا

سوال

 کیا بچے کا نام ضرار رکھ سکتے ہیں؟

جواب

صحابہ کرام رضوان اللہ علیہم اجمعین میں سے چار صحابہ ’’ضرار‘‘  نامی گزرے ہیں، ضرار بن ازور، ضرار بن الخطاب، ضرار بن قعقاع اور ضرار بن مقرن۔ مذکورہ نام رکھنا درست ہے، البتہ اس کا تلفظ "ضِرار" ہے، جس کی اسپیلنگ یہ ہوگی: (Zirar)۔ ،جن صحابہ کرام رضی اللہ عنہم کا نام سن کر رسول اللہ ﷺ نے تبدیل نہیں فرمایا، بلکہ اسے برقرار رکھا تو  وہ نام رکھنا بلاتردد درست ہے، بلکہ  انبیاءِ کرام علیہم السلام  اور صحابہ کرام رضی اللہ عنہم اجمعین کے ناموں میں معنی کی طرف دھیان نہ دیا جائے تب بھی کوئی حرج نہیں، بلکہ ان کا نام ہونا ہی نسبت کے لیے کافی ہے۔

أسد الغابة في معرفة الصحابة میں ہے:

"٢٥٦٠- ضرار بْن الأزور، واسم الأزور مالك بْن أوس بْن جذيمة بْن ربيعة بن مالك ابن ثعلبة بْن دودان بْن أسد بْن خزيمة. كذا نسبه الثلاثة، ونسبه أَبُو عمر نسبًا آخر، فقال:  ضرار بْن الأزور بْن مرداس بْن حبيب بْن عمرو بْن كثير بْن عمرو بْن شيبان الأسدي، والأول أشهر، يكنى أبا الأزور، وقيل: أَبُو بلال، والأول أكثر. كان فارسًا شجاعًا شاعرًا، ولما قدم عَلَى رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كان له ألف بعير برعاتها، فأخبره بما خلف، وقال: يا رَسُول اللَّهِ، قد قلت شعرًا. فقال: هيه، فقال : خلعت القداح وعزف القيان  ... والخمر أشربها والثمالا وكرى المحبر في غمرة ... وجهدي عَلَى المسلمين القتالا وقالت جميلة: شتتنا ... وطرحت أهلك شتى شمالا فيا رب، لا أغبنن صفقتي ... فقد بعث أهلي ومالي بدالا فقال النَّبِيّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: ما غبنت صفقتك يا ضرار. وهو الذي قتل مالك بْن نويرة التميمي بأمر خَالِد بْن الْوَلِيد فِي خلافة أَبِي بَكْر الصديق، رَضِيَ اللَّه عنهم، وهو الَّذِي أرسله رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلم إِلَى بني الصيداء، من بني أسد، وَإِلى بنى الدّيل. أخبرنا أبو منصور بن مكارم بن أحمد الْمُؤَدِّبُ، بِإِسْنَادِهِ إِلَى أَبِي زَكَرِيَّا يَزِيدَ  بْنِ إِيَاسٍ، قَالَ: ذَكَرَ الْحَسَنُ بْنُ عَبْدِ الْحَمِيدِ، أَخْبَرَنَا الْحَجَّاجُ بْنُ يُوسُفَ، حَدَّثَنَا يَعْلَى بْنُ عُبَيْدٍ، عَنِ الأَعْمَشِ، عَنْ يَعْقُوبَ بْنِ بَحِيرٍ، عَنْ ضِرَارِ بْنِ الأَزْوَرِ، قَالَ: أَتَيْتُ رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَحَلَبْتُ لَهُ شَاةً فَقَالَ: دَعْ دَاعِيَ اللَّبَنِ  . وشهد قتال مسيلمة باليمامة، وأبلى فيه بلاء عظيمًا، حتى قطعت ساقاه جميعًا، فجعل يحبو عَلَى ركبتيه، ويقاتل، وتطؤه الخيل، حتى غلبه الموت، قاله الواقدي. وقيل: بل بقي باليمامة مجروحًا، حتى مات، وقيل: إنه قتل بأجنادين، من الشام، قاله موسى بْن عقبة. وقيل: توفي بالكوفة في خلافة عمر بْن الخطاب رضي اللَّه عنه، وقيل: أَنَّهُ ممن نزل حران، من أرض الجزيرة، وإنه شهد البرموك، وفتح دمشق ... وقيل: إنه كان مع أَبِي جندل وأصحابه حين شربوا الخمر بالشام، فسألهم أَبُو عبيدة فقالوا: قال اللَّه: فَهَلْ أَنْتُمْ مُنْتَهُونَ ٥: ٩١ ولم يعزم، فكتب أَبُو عبيدة إِلَى عمر بذلك، فكتب إليه عمر: ادعهم، فإن زعموا أنها حلال فاقتلهم، وَإِن زعموا أنها حرام فاجلدهم. فسألهم، فقالوا: إنها حرام، فجلدهم. أخرجه الثلاثة. ٢٥٦١- ضرار بن الخطاب (ب د ع س)  ضرار بْن  الخطاب  بن  مرداس  بْن  كثير  بْن  عَمْرو بْن  حبيب  بْن عَمْرو بْن شيبان بْن محارب بْن فهر بْن مالك، القرشي الفهري. كان أبوه الخطاب رئيس بني فهر في زمانه، وكان يأخذ المرباع لقومه، وكان ضرار يَوْم الفجار عَلَى بني محارب  ابْن فهر. وكان من فرسان قريش وشجعانهم وشعرائهم المطبوعين المجودين، وهو أحد الأربعة الذين وثبوا الخندق. قال الزبير بْن بكار: لم يكن في قريش أشعر منه ومن ابن الزبعرى، وكان من مسلمة الفتح، ومن شعره يوم الفتح. يا نبيّ الهدى إليك لجا حىّ قريش وأنت خير لجاء حين ضاقت عليهم سعة الأرض ... وعاداهم إله السماء والتقت حلقتا البطان عَلَى القوم ... ونودوا بالصيلم الصلعاء إن سعدًا يريد قاصمة الظهر بأهل الحجون والبطحاء يريد سعد بْن عبادة، حيث قال يَوْم الفتح: اليوم تستحل الحرمة. وقال ضرار يومًا لأبي بكر: نحن كنا لقريش خيرًا منكم، أدخلناهم الجنة وأوردتموهم النار. يعني أَنَّهُ قتل المسلمين، فدخلوا الجنة، وأن المسلمين قتلوا الكفار فأدخلوهم النار. واختلف الأوس والخزرج فيمن كان أشجع يَوْم أحد، فمر بهم ضرار بْن الخطاب، فقالوا: هذا شهدها، وهو عالم بها، فسألوه عَنْ ذلك، فقال: لا أدري ما أوسكم من خزرجكم، لكني زوجت منكم يَوْم أحد أحد عشر رجلًا من الحور العين. هذا كلام أبي عمر. وأما ابن منده فقال: ضرار بْن الخطاب، له ذكر وليس له حديث، روى عنه عمر بْن الخطاب قال أَبُو نعيم، وأعاد كلام ابن منده: ذكره بعض المتأخرين، ولم يذكره أحد في الصحابة، ولا فيمن أسلم غيره، وقول أَبِي عمر يؤيد قول ابن منده، وقد أخرجه أَبُو موسى مستدركا عَلَى ابن منده، وقد أخرجه ابن منده بترجمة مفردة، فلا وجه لاستدراكه، وقد ذكره أَبُو الْقَاسِم علي بْن الحسن بْن عساكر الدمشقي في تاريخ دمشق، وقال: له صحبة، وشهد مع أَبِي عبيدة فتوح الشام، وأسلم يَوْم فتح مكة. وقد اشتهر إسلامه، وشعره ونثره يدل عَلَى إسلامه. ٢٥٦٢- ضرار بن القعقاع (د ع) ضرار بْن القعقاع، أخو عوف بْن القعقاع. روى حديثه زيد بْن بسطام بْن ضرار بْن  القعقاع، عَنْ أبيه، عَنْ جده قال: وفد أَبِي إِلَى النَّبِيّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وأنا معه ومعنا رجال كثير، فأمر رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لكل رجل منا ببردين. أخرجه ابن مندة وأبو نعيم. ٢٢٦٣- ضرار بن مقرن ضرار بْن مقرن المزني. كان مع خَالِد بْن الْوَلِيد لما فتح الحيرة، في ربيع الأول سنة اثنتي عشرة، قاله الطبري، وقال: هو عاشر عشرة إخوة".

(باب الضاد والراء، ٢ / ٤٣٤ - ٤٣٧)

فقط واللہ اعلم


ماخذ :دار الافتاء جامعۃ العلوم الاسلامیۃ بنوری ٹاؤن
فتوی نمبر :144311101347
تاریخ اجراء :18-06-2022

فتوی پرنٹ