1. دار الافتاء جامعۃ العلوم الاسلامیۃ بنوری ٹاؤن
  2. ممنوعات و مباحات
  3. تعویذات / عملیات
  4. تعویذ ، دم درود کی حقیقت و احکام

قرآنی آیات پر مشتمل تعویذ پہننا / اس کے ساتھ واش روم میں جانا

سوال

  کیا قرآنی آیت تعویذ کی شکل میں پہننا درست ہے یا نہیں؟ اور وہ پہن  کر واش روم مین جانا گناہ کے زمرے میں تو نہیں آتا ؟  سب کہتے ہیں کہ وہ بند ہوتا ہے تو کوئی حرج نہیں،  لیکن مجھے لگتا ہے کہ یہ صحیح نہیں ہے؟

جواب

تعویذ  کے جائز ہونے کے لیے مندرجہ ذیل شرائط کا پایا  جانا ضروری ہے:

(۱)  جو کچھ لکھا ہو اس  کا معنی  ومفہوم معلوم ہو،  (۲) اس میں کوئی  شرکیہ کلمہ نہ ہو، (۳)  اس کے مؤثر بالذات ہونے   کا اعتقاد نہ ہو ۔

لہذا  ایسے تعویذ اور عملیات جو آیاتِ  قرآنیہ ، ادعیہ ماثورہ یا کلماتِ صحیحہ پر مشتمل ہوں  ان کو لکھنا،  استعمال کرنا اور ان کو پہننا شرعاً درست ہے ۔ اور جن تعویذوں میں کلمات  شرکیہ یا  کلماتِ مجہولہ یا نامعلوم قسم کے منتر  لکھے جائیں یا ا نہیں مؤثر حقیقی  سمجھا جائے تو ان کا استعمال   کرنا   شرعاً جائز نہیں ہے۔

حضرت عبداللہ  بن عمرو رضی اﷲ عنہما، اللہ کی قدرت وکبریائی پر مشتمل کلماتِ تعوذ اپنے سمجھ دار بچوں کو یاد کراتے تھے، اور جو بچہ سمجھ دار نہ ہوتا تھا اُس کے گلے میں وہ کلمات لکھ کر تعویذ کی شکل میں ڈال دیتے تھے، اُن کے اِس عمل سے یہ معلوم ہوا کہ اﷲ تعالیٰ کی عظمت پر مشتمل پر اثر کلمات تعویذ میں استعمال کرنا جائز ہے۔

باقی تعویذ  میں لکھی آیات  جب  چمڑ ے میں بند ہو ں یا اچھی طرح کسی چیز میں چھپی ہوئی ہوں تو اس کے ساتھ واش روم میں جاسکتے ہیں۔

" [فرع] في المجتبى: التميمة المكروهة ما كان بغير العربية.

(قوله: التميمة المكروهة) أقول: الذي رأيته في المجتبى: التميمة المكروهة ما كان بغير القرآن، وقيل: هي الخرزة التي تعلقها الجاهلية اهـ فلتراجع نسخة أخرى. وفي المغرب: وبعضهم يتوهم أن المعاذات هي التمائم، وليس كذلك، إنما التميمة الخرزة، ولا بأس بالمعاذات إذا كتب فيها القرآن، أو أسماء الله تعالى، ويقال رقاه الراقي رقياً ورقيةً: إذا عوذه ونفث في عوذته، قالوا: إنما تكره العوذة إذا كانت بغير لسان العرب، ولا يدرى ما هو، ولعله يدخله سحر أو كفر أو غير ذلك، وأما ما كان من القرآن أو شيء من الدعوات فلا بأس به اهـ قال الزيلعي: ثم الرتيمة قد تشتبه بالتميمة على بعض الناس: وهي خيط كان يربط في العنق أو في اليد في الجاهلية؛ لدفع المضرة عن أنفسهم على زعمهم، وهو منهي عنه، وذكر في حدود الإيمان أنه كفر اهـ. وفي الشلبي عن ابن الأثير: التمائم جمع تميمة وهي خرزات كانت العرب تعلقها على أولادهم، يتقون بها العين في زعمهم، فأبطلها الإسلام، والحديث الآخر: «من علق تميمةً فلا أتم الله له»؛ لأنهم يعتقدون أنه تمام الدواء والشفاء، بل جعلوها شركاء؛ لأنهم أرادوا بها دفع المقادير المكتوبة عليهم، وطلبوا دفع الأذى من غير الله تعالى الذي هو دافعه اهـ ط وفي المجتبى: اختلف في الاستشفاء بالقرآن بأن يقرأ على المريض أو الملدوغ الفاتحة، أو يكتب في ورق ويعلق عليه أو في طست ويغسل ويسقى. وعن «النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان يعوذ نفسه». قال - رضي الله عنه -: وعلى الجواز عمل الناس اليوم، وبه وردت الآثار". (فتاوی شامی ۔6 / 363، کتاب الحظر والاباحة، ط: سعید)

"عن عمرو بن شعیب عن أبیه عن جده رضي اللّٰه عنه أن رسول اللّٰه صلی اللّٰه علیه وسلم کان یعلمهم من الفزع کلمات: أعوذ باللّٰه بکلمات اللّٰه التامة من غضبه وشر عباده، ومن همزات الشیاطین وأن یحضرون، وکان عبد اللّٰه بن عمرو رضي اللّٰه عنه یعلمهن من عقل من بنیه، ومن لم یعقل کتبه فأعلقه علیه".  (سنن أبي داؤد ۲؍۵۴۳مطبع دیوبند، مشکاة المصابیح۲۱۷)

" (قوله: ويكره الدخول للخلاء ومعه شيء مكتوب الخ)؛ لما روى أبو داود والترمذي عن أنس قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا دخل الخلاء نزع خاتمه: أي؛ لأن نقشه محمد رسول الله. قال الطيبي: فيه دليل على وجوب تنحية المستنجي اسم الله تعالى واسم رسوله والقرآن اهـ وقال الأبهري: وكذا سائر الرسل اهـ وقال ابن حجر: استفيد منه أنه يندب لمريد التبرز أن ينحى كل ما عليه معظم من اسم الله تعالى أو نبي أو ملك، فإن خالف كره؛ لترك التعظيم اهـ وهو الموافق لمذهبنا كما في شرح المشكاة. قال بعض الحذاق: ومنه يعلم كراهة استعمال نحو إبريق في خلاء مكتوب عليه شيء من ذلك اهـ وطشت تغسل فيه الأيدي، ثم محل الكراهة إن لم يكن مستوراً، فإن كان في جيبه؛ فإنه حينئذٍ لا بأس به. وفي القهستاني عن المنية: الأفضل أن لا يدخل الخلاء وفي كمه مصحف إلا إذا اضطر، ونرجو أن لا يأثم بلا اضطرار اهـ وأقره الحموي. وفي الحلبي: الخاتم المكتوب فيه شيء من ذلك إذا جعل فصه إلى باطن كفه، قيل: لا يكره، والتحرز أولى". ( حاشية الطحطاوي على مراقي الفلاح شرح نور الإيضاح (ص: 54)۔فقط واللہ اعلم


ماخذ :دار الافتاء جامعۃ العلوم الاسلامیۃ بنوری ٹاؤن
فتوی نمبر :144001200142
تاریخ اجراء :18-09-2018

فتوی پرنٹ