1. دار الافتاء جامعۃ العلوم الاسلامیۃ بنوری ٹاؤن
  2. حقوق و معاشرت
  3. باہمی حقوق
  4. اولاد کے حقوق

ماں کا اپنے بچے کو دو سال کی مدت سے زیادہ اپنا دودھ پلانے کا حکم

سوال

کیا ماں اپنے بچے کو 2 سال سے زیادہ دودھ دے سکتی ہے؟

جواب

عام حالات میں ماں کے لیے اپنے بچے کو دو سال پورے ہونے کے بعد اپنا دودھ پلانا جائز نہیں ہے۔ البتہ اگر کوئی بچہ یا بچی  زیادہ کم زور ہو یا کوئی اور عذر (بیماری وغیرہ) ہو جس کی وجہ سے ماہر دین دار طبیب (ڈاکٹر) ماں کا دودھ پلانے کی تلقین کرے تو اُسے ضرورۃً ڈھائی سال تک بھی دودھ پلایا جاسکتا ہے۔

الدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار) (3/ 209):

"باب الرضاع (هو) لغةً بفتح وكسر: مص الثدي. وشرعاً: (مص من ثدي آدمية) ولو بكراً أو ميتةً أو آيسةً، وألحق بالمص الوجور والسعوط (في وقت مخصوص) هو (حولان ونصف عنده وحولان) فقط (عندهما وهو الأصح) فتح، وبه يفتى، كما في تصحيح القدوري عن العون،  لكن في الجوهرة: أنه في الحولين ونصف، ولو بعد الفطام محرم، وعليه الفتوى. واستدلوا لقول الإمام بقوله تعالى: {وحمله وفصاله ثلاثون شهراً} [الأحقاف: 15] أي مدة كل منهما ثلاثون غير أن النقص في الأول قام بقول عائشة: لايبقى الولد أكثر من سنتين ومثله لايعرف إلا سماعاً، والآية مؤولة لتوزيعهم الأجل على الأقل والأكثر فلم تكن دلالتها قطعيةً، على أن الواجب على المقلد العمل بقول المجتهد وإن لم يظهر دليله كما أفاده في رسم المفتى، لكن في آخر الحاوي: فإن خالفاً قيل: يخير المفتي، والأصح أن العبرة لقوة الدليل.

 (قوله: لكن إلخ) استدراك على قوله: وبه يفتى. وحاصله أنهما قولان، أفتى بكل منهما ط ... (قوله: والأصح أن العبرة لقوة الدليل) قال في البحر: ولايخفى قوة دليلهما، فإن قوله تعالى: {والوالدات يرضعن} [البقرة: 233] الآية يدل على أنه  لا رضاع بعد التمام. وأما قوله تعالى: {فإن أرادا فصالاً عن تراض منهما} [البقرة: 233] فإن ما هو قبل الحولين بدليل تقييده بالتراضي والتشاور، وبعدهما لايحتاج إليهما. وأما استدلال صاحب الهداية للإمام وقوله تعالى: {وحمله وفصاله ثلاثون شهراً} [الأحقاف: 15]- بناء على أن المدة لكل منهما كما مر، فقد رجع إلى الحق في باب ثبوت النسب من أن الثلاثين لهما للحمل ستة أشهر والعامان للفصال. اهـ".فقط واللہ اعلم


ماخذ :دار الافتاء جامعۃ العلوم الاسلامیۃ بنوری ٹاؤن
فتوی نمبر :144010200624
تاریخ اجراء :06-07-2019

فتوی پرنٹ