1. دار الافتاء جامعۃ العلوم الاسلامیۃ بنوری ٹاؤن
  2. عبادات
  3. نماز
  4. اذان و اقامت

اذان دیتے ہوئے کان میں انگلی ڈالنے کی وجہ

سوال

اذان کے دوران کان میں انگلی ڈالنے کی کیا وجہ ہے؟

جواب

اذان دیتے ہوئے کان میں انگلی ڈالنا مستحب ہے، اس کی وجہ خود حدیثِ مبارک  میں مذکور ہے کہ :  نبی کریم  ﷺ نے حضرت بلال  رضی اللہ تعالیٰ عنہ کو حکم فرمایا کہ اذان دینے کے وقت اپنی دونوں انگلیوں کو اپنے دونوں کانوں میں ڈال کر اذان دیا کریں۔ فرمایا: ’’اس طرح کرنے سے تمہاری آواز بلند ہوگی‘‘۔

سنن ابن ماجه (1/ 236):
"حدثنا عبد الرحمن بن سعد بن عمار بن سعد، مؤذن رسول الله صلى الله عليه وسلم، حدثني أبي، عن أبيه، عن جده، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أمر بلالاً أن يجعل إصبعيه في أذنيه، وقال: «إنه أرفع لصوتك»".

جب کہ اذان بلند آواز سے اذان  دینا مطلوب ہے اور خود رسول اللہ ﷺ نے اس کی تاکید فرمائی ہے:

ابن ابی صعصعہ رحمۃ اللہ علیہ اپنے والد سے " جو حضرت ابوسعید خدری رضی اللہ عنہ کی پرورش میں تھے" نقل کرتے ہیں کہ حضرت ابوسعیدخدری رضی اللہ عنہ نے ایک مرتبہ مجھ سے فرمایا: بیٹا! جب بھی اذان دیا کرو تو اونچی آواز سے دیا کرو، کیوں کہ میں نے نبی ﷺ کو یہ فرماتے ہوئے سنا ہے کہ جو چیز بھی " خواہ وہ جن و انس ہو، یاپتھر" اذان کی آواز سنتی ہے وہ قیامت کے دن اس کے حق میں گواہی دے گی، اور ابو سعید خدری رضی اللہ تعالیٰ عنہ نے فرمایا کہ میں نے یہ بات آپ ﷺ سے سنی ہے۔

صحيح البخاري (1/ 125):
" عن عبد الرحمن بن عبد الله بن عبد الرحمن بن أبي صعصعة الأنصاري ثم المازني، عن أبيه، أنه أخبره أن أبا سعيد الخدري، قال له: إني أراك تحب الغنم والبادية، فإذا كنت في غنمك، أو باديتك، فأذنت بالصلاة فارفع صوتك بالنداء، فإنه: «لا يسمع مدى صوت المؤذن، جن ولا إنس ولا شيء، إلا شهد له يوم القيامة» ، قال أبو سعيد: سمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم".

مسند أحمد مخرجًا (17/ 77):
"حدثني ابن أبي صعصعة عبد الله بن [ص:78] عبد الرحمن، عن أبيه، قال: قال لي أبو سعيد، وكان في حجره فقال لي: يا بني، إذا أذنت فارفع صوتك بالأذان، فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «ليس شيء يسمعه إلا شهد له جن ولا إنس، ولا حجر» وقال مرة: يا بني إذا كنت في البراري، فارفع صوتك بالأذان، فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «لايسمعه جن ولا إنس ولا حجر ولا شيء يسمعه إلا شهد له» [ص:79] قال أبي: «وسفيان يخطئ في اسمه والصواب عبد الرحمن بن عبد الله بن عبد الرحمن بن أبي صعصعة»".

مصنف ابن أبي شيبة (1/ 205):
"عن أبي هريرة، قال: «ارفع صوتك بالأذان، فإنه يشهد لك كل شيء سمعك»".

الدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار) (1/ 388):
"(ويجعل) ندبًا (أصبعيه في) صماخ (أذنيه) فأذانه بدونه حسن، وبه أحسن.
(قوله: ويجعل أصبعيه إلخ) لقوله صلى الله عليه وسلم لبلال - رضي الله عنه - «اجعل أصبعيك في أذنيك فإنه أرفع لصوتك» وإن جعل يديه على أذنيه فحسن؛ لأن أبا محذورة -رضي الله عنه - ضم أصابعه الأربعة ووضعها على أذنيه وكذا إحدى يديه على ما روي عن الإمام إمداد وقهستاني عن التحفة.
(قوله: فأذانه إلخ) تفريع على قوله ندبا. قال في البحر: والأمر أي في الحديث المذكور للندب بقرينة التعليل، فلذا لو لم يفعل كان حسنًا.
فإن قيل: ترك السنة فكيف يكون حسنا؟ . قلنا: إن الأذان معه أحسن، فإذا تركه بقي الأذان حسنا كذا في الكافي اهـ فافهم".  فقط والله أعلم


ماخذ :دار الافتاء جامعۃ العلوم الاسلامیۃ بنوری ٹاؤن
فتوی نمبر :144109203004
تاریخ اجراء :20-05-2020

PDF ڈاؤن لوڈ