1. دار الافتاء جامعۃ العلوم الاسلامیۃ بنوری ٹاؤن

مسنون اعتکاف کی قضا کب کی جا سکتی ہے؟

سوال

رمضان کے اعتکاف کی قضا  کی کیا صورت ہے؟ اگلے رمضان میں قضا  ضروری ہے یا پہلے بھی کرسکتے ہیں؟

جواب

مسنون اعتکاف ٹوٹ جائے تو جس دن کا اعتکاف فاسد ہوا ہے صرف اس کی قضا کرنا ضروری ہوتا ہے ، اور    چوں کہ مسنون اعتکاف یا اس کی قضا میں روزہ رکھنا بھی شرط ہے، لہٰذا جس دن قضا کرے اس میں روزہ رکھنا ضروری ہوگا، قضا کا طریقہ یہ  ہےکہ ایک  دن   سورج غروب ہونے سے پہلے مسجد میں اعتکاف کی قضا کی نیت سے داخل ہوجائے اور اگلے دن سورج غروب ہونے (مغرب کی نماز پڑھنے) کے بعد مسجد سے نکل جائے، عورت گھر میں نماز کی جگہ پر اعتکاف کرلے۔  خواہ اسی  رمضان میں کرے یا رمضان کے بعد، درمیان سال میں کرے، یا  اگلے رمضان میں کرے، بہرحال اگلے رمضان تک انتظار کرنا ضروری نہیں۔

البتہ عید الفطر کے دن اور ایامِ تشریق (10 تا 13 ذوالحجہ) میں قضا نہ کرے، کیوں کہ ان پانچ ایام میں روزہ رکھنا شرعاً ممنوع ہے۔

شامی میں ہے:

"(وحرم عليه) أي على المعتكف اعتكافاً واجباً، أما النفل فله الخروج؛ لأنه منه لا مبطل، كما مر.

(قوله: وحرم إلخ) لأنه إبطال للعبادة وهو حرام {ولا تبطلوا أعمالكم} [محمد: 33]، بدائع. (قوله: أما النفل) أي الشامل للسنة المؤكدة ح.

قلت: قدمنا ما يفيد اشتراط الصوم فيها بناء على أنها مقدرة بالعشر الأخير ومفاد التقدير أيضاً اللزوم بالشروع تأمل، ثم رأيت المحقق ابن الهمام قال: ومقتضى النظر لو شرع في المسنون أعني العشر الأواخر بنيته ثم أفسده أن يجب قضاؤه تخريجاً على قول أبي يوسف في الشروع في نفل الصلاة تناوباً أربعاً لا على قولهما اهـ أي يلزمه قضاء العشر كله لو أفسد بعضه كما يلزمه قضاء أربع لو شرع في نفل ثم أفسد الشفع الأول عند أبي يوسف، لكن صحح في الخلاصة أنه لايقضي إلا ركعتين، كقولهما، نعم اختار في شرح المنية قضاء الأربع اتفاقاً في الراتبة كالأربع قبل الظهر والجمعة وهو اختيار الفضلي وصححه في النصاب، وتقدم تمامه في النوافل، وظاهر الرواية خلافه وعلى كل فيظهر من بحث ابن الهمام لزوم الاعتكاف المسنون بالشروع، وإن لزوم قضاء جميعه أو باقيه مخرج على قول أبي يوسف، أما على قول غيره فيقضي اليوم الذي أفسده لاستقلال كل يوم بنفسه، وإنما قلنا أي باقيه بناء على أن الشروع ملزم كالنذر وهو لو نذر العشر يلزمه كله متتابعاً، ولو أفسد بعضه قضى باقيه على ما مر في نذر صوم شهر معين.

والحاصل أن الوجه يقتضي لزوم كل يوم شرع فيه عندهما بناء على لزوم صومه بخلاف الباقي؛ لأن كل يوم بمنزلة شفع من النافلة الرباعية وإن كان المسنون هو اعتكاف العشر بتمامه تأمل."

(الدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار) (2/ 444)،  -[باب الاعتكاف]- ط : سعید)

 فقط واللہ اعلم


ماخذ :دار الافتاء جامعۃ العلوم الاسلامیۃ بنوری ٹاؤن
فتوی نمبر :144210200392
تاریخ اجراء :24-05-2021

فتوی پرنٹ