1. دار الافتاء جامعۃ العلوم الاسلامیۃ بنوری ٹاؤن
  2. حقوق و معاشرت
  3. باہمی حقوق
  4. عام مسلمانوں کے حقوق

ایک دانق کے بدلے سات سو مقبول نمازیں

سوال

علامہ جلال الدین سیوطی رحمہ اللہ کی طرف منسوب کرتے ہوئے یہ بات کہی جارہی ہے کہ اگر کسی شخص نے دوسرے شخص کا ناجائز طریقہ سے مال یا زمین یاقرض وغیرہ غصب کیا تو آخرت میں ایک پیسہ کے عوض  اپنی چھ سو مقبول نمازیں یا ایک درہم کے عوض  سات سو مقبول نمازیں  اس مغصوب منہ شخص کو دینی ہوں گی۔

ان دونوں باتوں کی حقیقت کیاہے ؟کوئی تذکرہ کسی روایت میں موجود ہے؟

جواب

یہ روایت کہ اگر کسی آدمی نے دوسرے سے ناجائز طریقہ سے  مال  حاصل کیا اور واپس نہ کیا تو قیامت کے دن اس شخص کے چھ سو یا سات سو مقبول نمازیں لے کر جس سے مال لیا گیا تھا اس دی جائیں گی۔ علامہ سیوطی رحمہ اللہ کی طرف منسوب، تلاش کے باوجود نظر سے نہیں گزری اور نہ کتب حدیث میں ان الفاظ کے ساتھ کوئی روایت موجود ہے اس لئے اس کی نسبت آپ صلی اللہ علیہ وسلم کی طرف کرنا جائز نہیں۔البتہ بعض  فقہی کتب یا فتاوی کی بعض کتب میں یہ بات ملتی ہے کہ «أنه ‌يؤخذ ‌لدانق ثواب سبعمائة صلاة بالجماعة» یعنی ایک دانق کے بدلے میں سات سو باجماعت نمازوں کا ثواب لیاجائے گا،"و الدانق بفتح النون و كسرها: سدس الدرهم"  اورایک دانق درہم کے چھٹےحصے کے برابر ہوتاہے۔اورکتب فقہ میں اس روایت کو  مشہور صوفی بزرگ ابو القاسم القشیری رحمہ اللہ سے نقل کیاہے  ۔

تاہم صحیح روایات میں یہ بات موجود ہے کہ دنیا میں کسی پر ظلم زیادتی کسی  بھی اعتبار سے کی ہوگی تو روز قیامت اپنی نیکیاں دینا ہوں گی،جیسا کہ صحیح بخاری  کی روایت میں ہے۔باقی سوال میں مذکور الفاظ کے  ساتھ کوئی روایت کتب حدیث میں موجود نہیں ۔

صحیح بخاری میں ہے:

"‌عن ‌أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من كانت له مظلمة لأحد من عرضه أو شيء فليتحلله منه اليوم، قبل أن لايكون دينار ولا درهم، إن كان له عمل صالح أخذ منه بقدر مظلمته، و إن لم تكن له حسنات أخذ من سيئات صاحبه فحمل عليه»."

(باب من كانت له مظلمة عند الرجل:ج:3:ص:130:رقم:2449:ط:دارطوق)

الاشباه والنظائز لابن نجيم ميں ہے:

"«الصلاة لإرضاء الخصوم لاتفيد بل يصلي لوجه الله تعالى فإن كان خصمه لم يعف يؤخذ من حسناته يوم القيامة.جاء في بعض الكتب: أنه‌يؤخذ ‌لدانق ثواب سبع مائة صلاة بالجماعة، فلا فائدة في النية وإن كان عفافلايؤاخذ به فما الفائدة حينئذ.وقد أفاد البزازي بقوله: في حق سقوط الواجب أن الفرائض مع الرياء صحيحة مسقطة للواجب»."

(الخامس في بيان الاخلاص/ص:33:ط:دارالكتب )

فتاوى شامى ميں ہے:

"الصلاة لإرضاء الخصوم لا تفيد، بل يصلي لله، فإن لم يعف خصمه أخذ من حسناته جاء «أنه ‌يؤخذ ‌لدانق ثواب سبعمائة صلاة بالجماعة»(قوله: الصلاة لإرضاء الخصوم لاتفيد إلخ) لم يتعرض لكون ذلك جائزًا، و ظاهر مختارات النوازل أن ذلك لا يجوز حيث قال: ينبغي أن لا يفعل ذلك، ولعل ذلك من إلقاء المبطلين اهـ. وفي الولوالجية: إذا صلى لوجه الله تعالى فإن كان له خصم لم يجر بينه وبينه عفو أخذ من حسناته ودفع إليه في الآخرة نوى أو لم ينو، وإن لم يكن له خصم أو كان وجرى بينهما عفو لم يدفع إليه من حسناته شيء، نوى أو لم ينو. اهـ. بيري. وعلى هذا فالمراد بالصلاة المذكورة أن ينوي الصلاة لله تعالى لأجل أن يرضى عنه أخصامه وعدم جوازه لكونه بدعة بخلاف الصلاة لتحية المسجد أو نحوها من المندوبات. وأما لو صلى ووهب ثوابها للخصوم فإنه يصح لأن العامل له أن يجعل ثواب عمله لغيره عندنا كما سيأتي في باب الحج عن الغير إن شاء الله تعالى (قوله جاء) أي في بعض الكتب أشباه عن البزازية، ولعل المراد بها الكتب السماوية أو يكون ذلك حديثًا نقله العلماء في كتبهم: والدانق بفتح النون وكسرها: سدس الدرهم، وهو قيراطان، والقيراط خمس شعيرات، ويجمع على دوانق ودوانيق؛ كذا في الأخستري حموي (قوله: ثواب سبعمائة صلاة بالجماعة) أي من الفرائض لأن الجماعة فيها: والذي في المواهب عن القشيري سبعمائة صلاة مقبولة ولم يقيد بالجماعة. قال شارح المواهب: ما حاصله هذا لا ينافي أن الله تعالى يعفو عن الظالم ويدخله الجنة برحمته ط ملخصًا."

(کتاب الصلاۃ /باب شروط الصلاۃ/ج:1/ص:438/ط:سعید)

فقط واللہ اعلم


ماخذ :دار الافتاء جامعۃ العلوم الاسلامیۃ بنوری ٹاؤن
فتوی نمبر :144303100370
تاریخ اجراء :17-10-2021

فتوی پرنٹ