1. دار الافتاء جامعۃ الرشید کراچی
  2. فتاوی

طلاق کامیسیج لکھ کرسینڈکیےبغیرڈیلیٹ کردینےسےطلاق کاحکم

سوال

(تلخیص سوال)ایک شخص نےپہلی شادی آج سےپندرہ سال پہلےکی ہوئی تھی،وہ دونوں میاں بیوی سعودی عرب میں رہتےتھے۔مذکورہ شخص نےپاکستان آکردوسری شادی کرلی،رخصتی بھی ہوگئی،مگرسعوودی عرب جانے کےبعدجب اس کی پہلی بیوی کوپتہ چلاکہ میرےخاوندنےدوسری شادی کرلی ہے،توپہلی بیوی نےگھرمیں شورمچاناشروع کردیا۔

شوہرنےاپنی بیوی کوصبرکی تلقین کی کہ: میں نےدوسری شادی اس غرض سےکی ہےکہ دوسری بیوی سےمیری اولادہوجائے(کیوں کہ مذکورہ شخص کی پہلی بیوی سےکوئی اولادنہیں ہے)،مگرپہلی  بیوی نےایک نہ سنی اوربلکہ زہرپینےکی اوراپنےآپ کوچھریاں مارنےکی کوشش کی،تاکہ  میں دوسری بیوی کوطلاق دےدوں،اس آدمی نے عورت کی حرکت دیکھ کرفیصلہ کیا کہ:میں سعودی عرب میں رہتاہوں،اس عورت کی غلط حرکت کی وجہ سےمیں ساری زندگی پچھتاؤں گا،توپہلےاس آدمی نےگھرسےباہرجاکردوسری بیوی کوفون میں کہاکہ"میں آپ کوپہلی بیوی کےسامنےایک طلاق دوں گا" آپ اس کوایک ہی سمجھنا۔

پھراس آدمی نے گھرجاکرپہلی بیوی کےسامنےفون پردوسری بیوی کوایک طلاق دی ،مگرمعاملہ پھربھی ٹھنڈا نہیں ہوا،تواس آدمی نےمجبورہوکرزبان سےطلاق کےالفاظ نکالےبغیرپہلی بیوی کودوسری بیوی کےنام میسیج میں یہ الفاظ "(میں نےدوطلاق دی میمونہ اکبرکو)"لکھ کردکھائےتاکہ وہ (پہلی بیوی)چپ ہوجائے،مگروہ میسیج اس شخص  نے دوسری  بیوی کونہیں بھیجا(یعنی میسیج سینڈنہیں کیا، بلکہ صرف لکھ کربیوی کو دکھایا) اورمٹادیاتاکہ معاملہ ختم ہوجائے؛

اب پوچھنایہ ہےکہ آیاجبراًتنگ آکرپہلی بیوی کوصرف میسیج لکھ کردکھانےسےمزیددواورطلاق(پہلی کے بعددوسری،تیسری طلاق)واقع ہوئی ہےیانہیں؟جبکہ دل سےمزیددوطلاق دینےکاکوئی ارادہ نہیں تھااورنہ ہی زبان سےطلاق کے الفاظ کہےتھے، اس سارےواقعےمیں مذکورہ شخص کی والد اوروالدہ دونوں موجودتھے،حضرات علمائےکرام اس معاملےمیں رہنمائی فرمائیں۔

جواب

جواب سےپہلےتین باتیں تمہیدکےطورپرسمجھ لینی چاہیے:

  1. شرعاًجس طرح بیوی کوزبان سےطلاق دینےسےطلاق واقع ہوجاتی ہے،اسی طرح مرسوم کتابت یعنی  بیوی

کےنام آفیشل(Official) طریقےسےطلاق لکھنےسےبھی طلاق واقع ہوجاتی ہے،اگرچہ لکھتےوقت طلاق کی نیت نہ ہواور طلاق نامہ بیوی  کے پاس نہ بھی بھجوایاجائے۔ مثلاًطلاق نامہ  یااسٹامپ پیپر پرطلاق کےعنوان کےساتھ بیوی کےنام طلاق لکھ کردے۔

  1. شرعاًغیرمرسوم یعنی ان آفیشل(Unofficial)طریقےسےطلاق کےالفاظ لکھےجائیں،توان سےطلاق تب واقع ہوتی ہےجب لکھتےیابیوی کودیتےوقت طلاق کی نیت کی جائے،بغیرنیت کےصرف ایسی (غیرمرسوم) کتابت سے طلاق واقع نہیں ہوتی ہے۔
  2. شرعاًجبرواکراہ(زورزبردستی)کی حالت میں بیوی کےنام بغیرنیت کےطلاق لکھنےسےطلاق واقع نہیں ہوتی ہے۔

درج بالاتفصیل کےبعدسوال کاجواب یہ ہےکہ:صورت مسؤلہ میں شوہرکےان الفاظ(میں نےدو طلاق دی میمونہ اکبرکو)کا کتابت کی دوسری قسم سے تعلق ہے،اس لیےمیسیج میں ان الفاظ کےذریعے طلاق واقع ہونے کامدارشوہرکابلاجبرواکراہ(یعنی بغیرزورزبردستی کے)اورطلاق کی نیت کےساتھ میسیج بھیجنےپرہے۔

لہٰذااگرشوہرحلفیہ بیان دےسکتاہےکہ میسیج میں طلاق کےمذکورہ الفاظ لکھتےوقت طلاق کی نیت نہیں تھی یا طلاق کےمذکورہ الفاظ زورزبردستی کی حالت میں لکھے ہیں(یعنی دوسری بیوی کو اگرطلاق نہ دیتاتو پہلی  بیوی واقعتاً زہرپی لیتی،یاچھری سےاپنےآپ کوغیرمعمولی نقصان پہنچاتی)،تودرج بالاصورت میں دوسری بیوی پرطلاق واقع نہیں ہوئی ہے۔


حوالہ جات

المبسوط للسرخسي (24/ 143):

 فالإنسان لا يكون راضيا عادة بقتل أبيه، أو ابنه، ثم هذا يلحق الهم، والحزن به، فيكون بمنزلة الإكراه بالحبس۔۔۔۔۔فكذلك الإكراه بقتل ابنه وكذلك التهديد بقتل ذي رحم محرم؛ لأن القرابة المتأيدة بالمحرمية بمنزلة الولادة في حكم الإحياء بدليل أنها توجب العتق عند الدخول في ملكه.۔۔۔۔ فالولد إذا كان بارا يسعى في تخليص أبيه من السجن، وإن كان يعلم أنه يحبس، وربما يدخل السجن مختارا، ويحبس مكان أبيه ليخرج أبوه، فكما أن التهديد بالحبس في حقه يعدم تمام الرضا، فكذلك التهديد بحبس أبيه، والله أعلم. فالولد إذا كان بارا يسعى في تخليص أبيه من السجن، وإن كان يعلم أنه يحبس، وربما يدخل السجن مختارا، ويحبس مكان أبيه ليخرج أبوه، فكما أن التهديد بالحبس في حقه يعدم تمام الرضا، فكذلك التهديد بحبس أبيه، والله أعلم.

الأشباه والنظائر - حنفي (ص: 374):

وإن كتب : امرأته طالق فهي طالق بعث إليها أو لا ۔وإن قال : المكتوب إذا وصل إليك : فأنت كذا فما لم يصل لا تطلق وإن ندم ومحا من الكتاب ذكر الطلاق وترك ما سواه وبعث إليها فهي طالق إذا وصل ومحوه الطلاق كرجوعه عن التعليق و إنما يقع إذا بقي ما يسمى كتابة أو رسالة فإن لم يبق هذا القدر لا يقع وان محا الخطوط كلها وبعث إليها البياض لا تطلق لأن  ما وصل إليها ليس بكتاب۔

الدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار) (3/ 246):

 (قوله كتب الطلاق إلخ) قال في الهندية: الكتابة على نوعين: مرسومة وغير مرسومة، ونعني

بالمرسومة أن يكون مصدرا ومعنونا مثل ما يكتب إلى الغائب. وغير المرسومة أن لا يكون مصدرا ومعنونا، وهو على وجهين: مستبينة وغير مستبينة، فالمستبينة ما يكتب على الصحيفة والحائط والأرض على وجه يمكن فهمه وقراءته. وغير المستبينة ما يكتب على الهواء والماء وشيء لا يمكنه فهمه وقراءته. ففي غير المستبينة لا يقع الطلاق وإن نوى، وإن كانت مستبينة لكنها غير مرسومة إن نوى الطلاق وإلا لا، وإن كانت مرسومة يقع الطلاق نوى أو لم ينو ثم المرسومة لا تخلو إما أن أرسل الطلاق بأن كتب: أما بعد فأنت طالق، فكما كتب هذا يقع الطلاق وتلزمها العدة من وقت الكتابة. وإن علق طلاقها بمجيء الكتاب بأن كتب: إذا جاءك كتابي فأنت طالق فجاءها الكتاب فقرأته أو لم تقرأ يقع الطلاق كذا في الخلاصة ط (قوله إن مستبينا) أي ولم يكن مرسوما أي معتادا وإنما لم يقيده به لفهمه من مقابلة وهو قوله: ولو كتب على وجه الرسالة إلخ فإنه المراد بالمرسوم۔

الدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار) (3/ 236):

فلو أكره على أن يكتب طلاق امرأته فكتب لا تطلق لأن الكتابة أقيمت مقام العبارة باعتبار الحاجة ولا حاجة هنا، كذا في الخانية۔

فتاوى قاضيخان (1/ 234):

رجل أكره بالضرب والحبس على أن يكتب طلاق امرأته فلأنة بنت فلأن ابن فلأن فكتب امرأته فلأنة بنت فلأن بن فلأن طالق لا تطلق امرأته لأن الكابة أقيمت مقالم العبارة باعتبار الحاجة ولا حاجة ههنا۔

الفقه الإسلامي وأدلته للزحيلي (9/ 6902):

أما الكتابة المستبينة فهي نوعان: كتابة مرسومة: وهي التي تكتب مصدَّرة ومعنونة باسم الزوجة وتوجه إليها كالرسائل المعهودة، كأن يكتب الرجل إلى زوجته قائلاً: إلى زوجتي فلانة، أما بعد فأنت طالق، وحكمها: حكم الصريح إذا كان اللفظ صريحاً، فيقع الطلاق ولو من غير نية.

وأما الكتابة غير المرسومة: فهي التي لا تكتب إلى عنوان الزوجة أو باسمها ولا توجه إليها كالرسائل المعروفة، كأن يكتب الرجل في ورقة: «زوجتي فلانة طالق». وحكمها حكم الكناية ولو كان اللفظ صريحاً، لا يقع بها الطلاق إلا بالنية.

والطلاق بالرسالة، أي بإرسال رسول: هي أن يبعث الزوج طلاق امرأته الغائبة على يد إنسان، فيذهب الرسول إليها ويبلغها الرسالة على النحو المكلف۔

شرح القواعد الفقهية (ص: 350):

وأما فيما لا يفتقر إلى الاطلاع مما يستقل به الإنسان كالإقرار والطلاق والعتاق والإبراء، كما إذا كتب: امرأته طالق، أو عبده حر (بالإضافة إلى ياء المتكلم فيهما) فإنه لا حاجة في ذلك إلى الاطلاع بل لا إلى الإرسال. ولا يتقيد بالغيبة، ويقع الطلاق والعتاق بمجرد الكتابة نوى أو لم ينو إذا كان مرسوما.

الاختيار لتعليل المختار (3/ 139):

وإذا كتب ما يستبين فلا يخلو إما إن كان على وجه المخاطبة أو لا، فإن لم يكن على وجه المخاطبة مثل أن يكتب: امرأته طالق. فإنه يتوقف على النية، لأن الكتابة تقوم مقام الكلام كالكتابة مع الصريح، وإن كتب على وجه الخطاب والرسالة مثل أن يقول: يا فلانة أنت طالق، أو إذا وصل إليك كتابي فأنت طالق، فإنه يقع به الطلاق من غير نية، ولا يصدق أنه ما نوى لأنه ظاهر فيه، ثم إن كان بغير تعليق وقع للحال كأنه قال لها: أنت طالق، وإن كان معلقا بأن كتب: إذا جاءك كتابي فأنت طالق لا يقع حتى يصل إليها، لأنه علق الوقوع بشرط فلا يقع قبله۔


مجيب
محمد عمر ولد حسین احمد
مفتیان
آفتاب احمد صاحب
مفتی محمد صاحب
سیّد عابد شاہ صاحب


ماخذ :دار الافتاء جامعۃ الرشید کراچی
فتوی نمبر :76263
تاریخ اجراء :2022-03-13

فتوی پرنٹ