دھوبی سےکپڑے دھونے میں غلطی واقع ہونے کاحکم

سوال کا متن:

زید نے  دھوبی کو پہلے سے  دھلے  ہوئے  کپڑے   استری کے لئے   دئے ، دھوبی   نے غلطی  سے اس کپڑے  کو   دوبارہ  دھوکر استری کئے ، اب اس صورت    میں   زید  پر  صرف    استری  کرنے کی اجرت لازم ہوگی  یا دونوں  عمل کی  اجرت لازم ہوگی؟

جواب کا متن:

اگر  زید نے  دھوبی  کو  واضح  طور پراستری  کرنے کا   بتاکرکپڑے  دئے ،اور  اجرت بھی طئے  کی  ،اس کے بعد   دھوبی  نے غلطی سے کپڑے  دھولئے   تو   زید کے ذمے  دھلائی   کی اضافی  اجرت  لازم  نہیں  ہوگی ، صرف  استری کرنے ہی کی اجرت لازم  ہوگی ،کیونکہ کپڑے  پہلے  سے دھولے ہوئے تھے،اور دھوبی  کو  دوبارہ  دھونے کا  حکم بھی  نہیں دیا  گیا ،اور  اگر   زید نے  واضح  طور پر استری کرنے   کا   بتاکر نہیں دیا   اور  دکان میں عام طور  پر دھلائی  اور استری دونوں کام ایک  ساتھ  ہوتے  ہیں  توایسے  میں المعروف  کالمشروط  کے قاعدے سے زید کے ذمےدھلائی   اوراستری  دونوں  عمل کی اجرت لازم ہوگی ۔


حوالہ جات

البحر الرائق شرح كنز الدقائق ومنحة الخالق وتكملة الطوري (7/ 301)

(قوله وللقصار والخياط بعد الفراغ من عمله) لأن العمل في البعض غير منتفع به فلا يستوجب به الأجر وأراد به إذا سلمه

بدائع الصنائع في ترتيب الشرائع (5/ 4)

فإن سلم إلى حداد حديدا ليعمل له إناء معلوما بأجر معلوم، أو جلدا إلى خفاف ليعمل له خفا معلوما بأجر معلوم؛ فذلك جائز ولا خيار فيه؛ لأن هذا ليس باستصناع، بل هو استئجار؛ فكان جائزا فإن عمل كما أمر؛ استحق الأجر،

المبسوط للسرخسي (30/ 201)                                                                                                     

لو استأجر رجلا ليذهب إلى مكان كذا فيجيء بأهله كلهم، وهم خمسة، فذهب وجاء بهم فله الأجر المسمى؛ لأنه استؤجر على عمل معلوم ببدل معلوم، وقد أوفى العمل المشروط عليه بكماله فله الأجر كله، فإن وجد بعضهم قد مات فجاء بمن بقي منهم فله أجر ذهابه، وله الأجر بحساب من جاء بهم؛ لأنه في الذهاب أقام ما التزم من العمل على نحو ما التزمه فاستوجب أجر الذهاب، وما يكون من الأجر المسمى، فإنه يتوزع على حصة من جاء بهم، ومن ماتوا فيلزمه بحصة من جاء بهم؛ لأنه أقام بعض هذا العمل دون البعض فيكون له من الأجر بحساب ما أقام من العمل، وإن وجدهم كلهم قد هلكوا فعاد بنفسه فله أجر ذهابه؛ لأنه في الذهاب أقام ما لزمه بالعقد كما التزمه، وفي الرجوع هو عامل لنفسه بالعود إلى وطنه ليس بعامل للمستأجر حين لم يأت بأحد من أهله؛ فلهذا كان له أجر الذهاب خاصة؛ ولأنه إنما يذهب لتحصيل مقصود المستأجر فكان عاملا له في ذلك وليس في رجوعه وحده تحصيل شيء من مقصود المستأجر، فلم يكن عاملا له في ذلك


مجيب
احسان اللہ شائق
مفتیان
سیّد عابد شاہ صاحب
محمد حسین خلیل خیل صاحب
ماخذ :دار الافتاء جامعۃ الرشید کراچی
فتوی نمبر :80974
تاریخ اجراء :2023-08-10